وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

وصول شيخ الأزهر للرياض وتصريحه الصحفي عن الزيارة

العلاقات العامة والإعلام  
أكد فضيلة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أن الحملات التي تتعرض لها المملكة بشكل عام وولي العهد بشكل خاص لا تدعوا للقلق ، مبيناً  أن المملكة ومصر مرتا بأزمات عديدة أشد من هذه، ولكنهما نجحتا بفضل الله في تجاوزهما، وتخليفهما وراء ظهورهما.

جاء ذلك في تصريح لفضيلته عندما وصل الرياض مساء أمس, حيث كان في استقباله في مطار الملك خالد الدولي، معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، ونائب الوزير لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، وعدد من وكلاء الوزارة والمسؤولين، والقائم بالأعمال بسفارة جمهورية مصر المستشار محمد ضياء، ومندوب عن المراسم الملكية

و أزجى فضيلة "شيخ الأزهر" شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله - على عنايتهما بالإسلام والمسلمين وما يجمع الكلمة ويوحد الصف.

كما شكر فضيلته وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وفي مقدمتها معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، معربا عن سعادته وشعوره بأنه في بلده، وأنه يحس وكأنه انتقل من مكان إلى مكان داخل مصر. 

وعن العلاقات السعودية المصرية، قال شيخ الأزهر: إنها علاقة جغرافيا وتاريخ، فهي علاقات راسخة وأصيلة بكل المقاييس. وأشار فضيلته إلى أن المملكة تحتضن البقاع المقدسة التي تهفو إليها النفوس، وهو ما يزيدنا محبة لها وتعلقا بها.​