وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

د. الصامل يستقبل سفير الأرجنتين لدى المملكة

العلاقات العامة والإعلام  
استقبل فضيلة وكيل الوزارة للشؤون الإسلاميّة الدكتور عبدالله بن محمد الصامل، بمكتبه بمقر الوزارة اليوم، سعادة سفير جمهورية الأرجنتين لدى المملكة السيد مارسيلو جيلاردوني. وفي مُستهلّ اللقاء رحّب الدكتور الصامل بسفير الأرجنتين.. مُنوّهاً بعُمق بالعلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، مشيرا إلى أنها علاقات متينة قائمة على التعاون في كافة المجالات. 
وأكّد الدكتور الصامل أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظهما الله ــ حريصة أشد الحرص على تحقيق مبادئ الوسطيّة والاعتدال وتعزيز قيم التسامُح والتعايُش بين الشعوب ومحاربة الغلو والتطرُّف والإرهاب والجماعات المتطرّفة. 
واستعرض الدكتور عبدالله الصامل الجهود الكبيرة والمتواصلة التي يقوم بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد لمحاربة الجماعات المتطرفة وتعزيز مبادئ الوسطيّة والاعتدال ومحاربة التطرُّف والإرهاب من خلال رؤية المملكة (2030) والتي جاءت لمحاربة كل الجماعات المتطرفة و بشكل عاجل و فوري. 
وبيّن فضيلته أن المملكة يعيش بها الكثير من غير المسلمين ويجدون كل احترام وتقدير وعناية كما هي موجودة عند الأرجنتين. 
وأضاف الدكتور الصامل: إن الوزارة بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ معنيّة أشدّ العناية بنشر قيم الإسلام الذي جاء بالرحمة و نشر المحبة والسلام، موضّحاً أن الوزارة تقوم بمناشط كبيرة لتعزيز الوسطيّة والاعتدال، من خلال البرامج والمناشط على مستوى الداخل والخارج، وتجد هذه البرامج محل الدعم من القيادة الرشيدة، خصوصاً في المراكز الإسلامية ومنها مركز الملك فهد في بيونس آيرس. 
ونوّه الدكتور الصامل بما يحظى به مركز خادم الحرمين الشريفين الثقافي الإسلامي بمدينة بيونس آيروس بالأرجنتين من دعم كبير من قيادة المملكة وتأييد من الحكومة الأرجنتينية، حيث يّقدّم برامج في تعليم اللغة العربية ونشر الثقافة الإسلاميّة والخدمات الإنسانيّة التي هي محل تقدير وعناية من أطياف الجالية المسلمة وغير المسلمة في أمريكا اللاتينيّة.
من جانبه، عبر السفير الأرجنتيني عن سعادته بهذا اللقاء الذي ناقش مواضيع متعددة، في إطار التعاون المشترك، مؤكداً أن الأرجنتين والمملكة العربية السعودية رؤيتهم واحدة فيما يخدم التعايش السلمي بين الشعوب ومحاربة الإرهاب، مشيداً بما تحقق من نتائج إيجابية خلال الزيارة التاريخية التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان مؤخراَ لحضور قمة العشرين. 
وأكد جيلاردوني أن الأرجنتين تفتح أبوابها على مر السنين لجميع الجاليات من الأديان المختلفة الذين يعيشون فيما بينهم والأرجنتين تساعدهم في تأدية شعائر الإسلام وإنشاء مساجد ومراكز إسلامية نتمنى أن تستمر بلادي الأرجنتين في دعم الإسلام والمسلمين وجميع الديانات، والدليل على هذا أن الأرجنتين كان لها رئيس سوري وعائلته مسلمة وكذلك عدد من الوزراء من أصحاب الديانات المسلمة. 
واختتم السفير الأرجنتيني حديثه خلال اللقاء بأن المملكة العربية السعودية تشهد تطوراَ كبيراَ في كافة المجالات من خلال إطلاق رؤيتها 2030 والتي توضح للعالم جميعاً أن المملكة العربية السعودية بلد يعد أنموذجاً ومثالاً للتعايش السلمي، معلناً أن فخامة الرئيس الأرجنتيني سوف يقوم بزيارة للمملكة في إطار العلاقات المتميزة بين البلدين. 
وفي ختام اللقاء ــ الذي حضره وكيل الوزارة المساعد للشؤون الإسلامية ــ قدم الدكتور عبدالله بن محمد الصامل للسفير الأرجنتيني درعاً تذكارية بهذه المناسبة، كما التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة. ​