وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

الوزارة تختتم مشاركتها في تنفيذية منصة الحوار والتعاون في بيروت

العلاقات العامة والإعلام  
اختتمت الوزارة مشاركتها في أعمال اللجنة التنفيذية منصة الحوار والتعاون بين القيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة في العالم العربي التابعة لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات (كايسيد)، التي عقدت في العاصمة اللبنانية بيروت، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بن عبدالله بخاري، وممثل الوزارة المدير العام للملحقيات والبرامج الموسمية الشيخ محمد بن عبدالواحد العريفي. 
وقد أتت المشاركة بناء على توجيهات معالي الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ الذي يحرص على مشاركة الوزارة ضمن أجهزة المملكة الأخرى في المحافل والاجتماعات لبيان رسالة الإسلام العظيم، ورسالة ومنهج المملكة، ويؤكد أهمية دور الدعاة ومسئوليتهم تجاه بلدانهم، وتفعيل دورهم في المجتمع في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة وانطلاقًا من مضامين رؤية المملكة العربية السعودية (2030) القاضية بتعزيز قيم الوسطية والاعتدال. 
 وكان الشيخ محمد بن عبدالواحد العريفي قد ألقى كلمة خلال جلسة اللجنة أكد فيها أن رسالة الوزارة المنبثقة من رسالة المملكة هي نشر قيم الوسطية والاعتدال والحوار مع الآخر لنقل الصورة الصحيحة عن الإسلام، ونبذ العنف والكراهية، لافتا إلى أن مركز الملك عبدالله هو أحد الصور والقنوات التي تؤدي هذا الدور على خير وجه تضامنا مع أجهزة الدولة كافة. 
وعلى هامش المشاركة التقى الشيخ العريفي دعاة الوزارة في لبنان بحضور سعادة السفير وليد بخاري، وألقى كلمة أوضح فيها عظم المسؤولية المنوطة بالدعاة، وأهمية أن ينقل الدعاة إلى المجتمع اللبناني واقع منهج المملكة ورسالتها البعيدة كل البعد عن غلو الأحزاب المخالفة التي تستغل الدين لمآرب سياسية وحزبية ضيقة. 
من جانبهم، رفع دعاة الوزارة في جمهورية لبنان الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده، على جهودهم في خدمة الإسلام والمسلمين ودعم الدعوة إلى الله تعالى ومنسوبيها، والعناية بلبنان وشعبها وتقديم كافة صور الدعم لافتين إلى أن الوزارة بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ تولي الدعوة إلى الله والدعاة اهتماما كبيرا وعناية ملموسة، مما كان له بعد فضل الله جل وعلا بالغ الأثر في مسيرة الدعوة إلى الله على بصيرة وفق النبراس المنير والمنهاج القويم الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح الذين هم خير القرون. ​