وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية رأس الجلسة الثالثة للمؤتمر التي ناقشت دور المسجد في المحافظة على الهوية الإسلامية

العلاقات العامة والإعلام  
رأس وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للشؤون الإسلامية الشيخ عبدالرحمن بن غنام الغنام, أمس، الجلسة الثالثة من جلسات المؤتمر الدولي الـ 30 لمسلمي أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي، الذي تقام أعماله في مدينة ساوباولو البرازيلية . وشهدت الجلسة الثالثة التي جاءت بعنوان " دور المسجد في المحافظة على الهوية الإسلامية "، مشاركة عددٍ من المتحدثين حول محور الجلسة، حيث قدّم المستشار الديني لمعهد المستقبل في البرازيل رئيس مركز أهل الإيمان في الأمريكيتين للحوار والتربية حسام بن أحمد البستاني، بورقة عمل بعنوان " الشعائر وأثرها في المحافظة على الهوية الإسلامية والأسرة المسلمة "، أشار فيها إلى أن الوسائل الأساسية للحفاظ على الهوية والأسرة، تشمل الحرص على الفرائض والواجبات وملازمة الجمع والجماعات، والبعد عن المنهيات، وترك المحرمات، وأداء الشعائر في الأماكن التي خصصت لها، واحترام وتوقير الشعائر الدينية والمظاهر الإسلامية والإتيان بها في أوقاتها سواءً اليومية أو الاسبوعية أو الموسمية، إلى جانب المشاركة الفعالة الفردية والأسرية في اللقاءات الدينية أو الثقافية أو الاجتماعية، لأنها تقوي الروابط الأخوية وتزيد من ثباتها وتسهم في استمرارها . كما أوضح البستاني، أن الوسائل الأساسية للحفاظ على الهوية والأسرة، تشمل كذلك الاهتمام بصلة الأرحام من خلال تفعيل الزيارات، التي تلمّ الشمل وتقوي العزم وتُعين على مواجهة المغريات، إضافةً إلى زيادة الأنشطة التوعوية بشكلٍ ممنهج، الدينية منها والتوجيهية والثقافة والتعليمية والتربوية والاجتماعية، وعدم التأثر السلبي بحضارة الغرب وتقليدها أو التشبّه بها، بل الاستفادة منها إيجابيًا فما كان نافعًا أخذناه وما كان غير ذلك تركناه، انطلاقًا من كون الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها فهو أحق بها وعلى مبدأ لا ضرر ولا ضِرار . وبدوره، قدم مبعوث وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد إلى جزيرة ترنيداد وتوباغو محمد بن مناف محمد، بحثاً حول دور المسجد في المحافظة على الهوية الإسلامية، أعطى فيه لمحةً تاريخيةً عن دور المسجد في القرون الأولى . وأكد أنه إذا أراد المسلمون أن يروا هويتهم الإسلامية مشرقةً وساطعة، فينبغي أن تتوفر لديهم بعض المكونات الرئيسة، التي من أهمها وجود قيادة قوية في المساجد، متسلحة بالشريعة وذات فهمٍ واسعٍ بالسنة، ولديها المقدرة على الخطابة، وتستطيع أن تجذب الناس إليها وأن تؤثر فيهم للقيام بمشروعات مختلفة، كما ينبغي أن يحصل إمام المساجد على مردودٍ مادي يكفيه عن طلب وظيفة أخرى لسدّ احتياجات المالية، وليكون متفرغًا لأعمال المسجد، إضافةً إلى ضرورة أن يكون للمسجد إدارة قوية لمراقبة الأمور ومتابعتها، ويلزم أن يكون للمسجد جدول أنشطة للسنة كاملة، ويكون معلنًا للجميع ليكونوا على علم بهذه الأنشطة من دروس ومحاضرات أو أي أنشطة اجتماعية أو ثقافية وغيرها . ومن جانبه، قدّم رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، مبعوث وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وإمام المركز الإسلامي في ساوباولو الشيخ الدكتور عبدالحميد متولي، بحثًا بعنوان "مكانة المسجد في الإسلام" ، أوضح فيه أنه من الممكن أن توظف رسالة المسجد في الحفاظ على الهوية الإسلامية من خلال عدة مطالب، من أهمها خطبة الجمعة ودورها في الحفاظ على الهوية الإسلامية، وأعمال الطاعات في المساجد والإفتاء وفض المنازعات في المسجد والتعليم المساجدي، وإيواء المسجد للمحتاجين، ومجالس شورى أهل الحل والعقد في المساجد، واستقبال الوفود لتعريفهم بالإسلام في المسجد . كما اختتمت الجلسة الثالثة، بمشاركات لممثل دار الفتوى اللبنانية في البرازيل علي الخطيب، ومشرف دعاة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في جمهورية لبنان أحمد المزوق، وتناولا فيها دور المسجد في الإسلام، والدروس العلمية وحلقات القرآن الكريم، وأثرها في المحافظة على الهوية الإسلامية . ​