وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي الوزير يستقبل مستشار الرئيس الأوكراني

العلاقات العامة والإعلام  
استقبل معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، اليوم، في مكتب معاليه بمحافظة جدة، مستشار الرئيس الأوكراني السيد مصطفى جميلوف، ومفتي الإدارة الدينية لمسلمي القرم الشيخ حيدر روستاموف. 
ورحب معاليه ــ في بداية اللقاء ــ بالضيوف في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، مؤكدا أن المملكة منذ تأسيسها على يد الإمام المؤسس الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ وحتى العهد الزاهر عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز ـ أيده الله ـ وهي تسعى في تحقيق مبادئ الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والتطرف ومكافحة الإرهاب، وتسعى لنشر قيم التسامح والتعايش بين الشعوب، مبينا معاليه أن هذه البلاد المباركة تحمل رسالة نشر الإسلام بصورته الحقيقية كما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم، ونشر قيمه العظيمة الوسطية المعتدلة، وهي تنتهج هذا المنهج وفق نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة. 
وأضاف معاليه قائلا: إن المملكة بقيادتها الحكيمة تحارب من يسيس هذا الدين العظيم ويتخذه وسيلة لأغراض سياسية ودنيوية، مشيرا إلى أن ماوقع في بلاد المسلمين من إرهاب بسبب الجماعات الضالة التي لبست عباءة الدين واتخذته مطية لها في تنفيذ اجندتها السياسية البعيدة كل البعد عن تعاليم الإسلام الصحيحة. 
وقال معاليه: المملكة بقيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ وسمو سيدي ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ أدام الله توفيقه ـ تقوم بنشر مبادئ الاعتدال والوسطية وحماية الإسلام الحقيقي الذي اختطف من قبل الجماعات المتطرفة التي أساءت للإسلام وأضرت بالمسلمين، مشيرا إلى أن المملكة تؤكد على الالتزام بتعاليم الدين الإسلامي بما يوافق الكتاب والسنة وتسعى لإزالة ما علق بالإسلام من شبهات قام بها أعداء الإسلام ومن بعض المسلمين الذين انخرطوا في سلك الإرهاب. 
وأشار معاليه إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الوزارة في نقل رسالة الإسلام السمحة الوسطية المعتدلة، وأن منابر الدعوة والجمعة تدعو إلى الوحدة والاجتماع وتحذر من التطرف والإرهاب، وكذلك جميع الأنشطة الدعوية تدعو إلى الاعتدال والوسطية والتحذير من التطرف والغلو والإرهاب وإلى وحدة المسلمين وتمسكهم بالكتاب والسنة. 
وقال معالي الدكتور عبداللطيف آل الشيخ: إن الجهود التي تقدمها المملكة في خدمة ضيوف الرحمن تأتي انطلاقا من رسالتها السامية تجاه الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، مبيناً أنها تبذل الغالي والنفيس في خدمتهم وتأمين أمنهم واستقرارهم وغذائهم وسكنهم وإدارة الحشود بكل اقتدار وكفاءة إلى جانب تنفيذ المشاريع الجبارة لخدمة الحجيج بمئات المليارات. 
وجدد معاليه التأكيد أن المملكة تسعى دائما لمد يد العون والمساعدة لمختلف شعوب العالم من المسلمين وغيرهم، وأنفقت على ذلك مئات المليارات في دعم الشعوب المسلمة وتقوم بذلك من منظور إسلامي بحت امتثالا لأمر الله عز وجل. 
من جانبه، قال مستشار الرئيس الأوكراني السيد مصطفى جميلوف: إن المملكة هي قلب العالم الإسلامي والحامية للحرمين الشريفين ولها مواقف مشرفة مع مسلمي القرم وأوكرانيا بشكل خاص وجميع المسلمين عموما، منوها بتنامي العلاقات الثنائية بين البلدين. 
كما تناول جميلوف ــ خلال اللقاء ــ أحوال مسلمي أوكرانيا وما يحتاجونه في أمورهم الدينية، مزجيا شكره إلى المملكة على إتاحة الفرصة لزيارتها والتعرف عن كثب على ما تقوم به لخدمة الإسلام والمسلمين ونشر رسالة الإسلام السمحة، كما أشاد بالجهود الجبارة العظيمة التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزائرين، وأن مارآه من مشاريع ضخمة خلال أداء مناسك العمرة الآن تختلف عما رآه قبل 30 سنة، وهذا ما يؤكد عناية واهتمام هذه البلاد المباركة بالحرمين الشريفين وقاصديهما. 
من جهته، نوه مفتي الإدارة الدينية لمسلمي القرم الشيخ حيدر روستاموف بالجهود التي تقوم بها المملكة لخدمة الحجاج والمعتمرين والدفاع عن قضايا المسلمين ، مشيرا إلى أن التوسعة التي قامت بها المملكة في الحرمين والمشاعر مذهلة وتمثل خدمة عظيمة للحجاج والمعتمرين. 
وقال: نحن نثمن كل الجهود التي تقوم بها الوزارة ونتطلع إلى مزيد من التعاون والاستفادة من الخبرات التي تتمتع بها الوزارة في الحفاظ على الهوية الإسلامية ونشر الإسلام الوسطي المعتدل. 
وجرى ــ خلال اللقاء الذي حضره وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الدكتور عبدالله بن محمد الصامل ــ بحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، لاسيما فيما يخص العمل الإسلامي بين المملكة وجمهورية أوكرانيا، والعمل على تطويره وتنميته. ​