وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

رئيس محكمة الأحوال الشخصية بالدمام: الملتقى يأتي في إطار الجهود الكبيرة للوزارة في نشر الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والتطرف

العلاقات العامة والإعلام  
 
أكد رئيس محكمة الأحوال الشخصية بالدمام إمام وخطيب جامع عبداللطيف الجبر الدكتور عبدالسلام بن عبدالله الغامدي، أن ملتقى المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالمنطقة الشرقية، الذي تنظمه الوزارة يوم غدٍ الخميس السابع والعشرين من شهر شعبان الجاري، بعنوان: "واجب المكاتب التعاونية في تحقيق رؤية 2030 وتحصين المجتمع من أفكار الجماعات الإرهابية المحظورة"، يحمل مضامين قيمة، وأهداف سامية ترتكز على تعزيز رسالة الوزارة بما يحقق رؤية المملكة 2030، وتحقق رسالة المكاتب التعاونية في توعية المجتمع من خطر الجماعات الضالة، إذ أن دور هذه المكاتب مهم في تحقيق أهداف الوزارة ورسالتها الدعوية المنطلقة من رؤية المملكة ومنهجها القائم على كتاب الله وسنة رسوله ــ صلى الله عليه وسلم ــ والثوابت والقيم العربية والإسلامية بما يحقق التعايش مع متطلبات العصر والنهضة والتنمية التي تشهدها بلادنا المباركة. 
جاء ذلك في تصريح له بمناسبة إقامة الملتقى، حيث أوضح أن هذا الملتقى يأتي في إطار الجهود الكبيرة والمتواصلة التي تنفذها الوزارة في نشر الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والتطرف ومحاربة الانحراف الفكري والجماعات المنحرفة، التي نخرت في جسد كثير من البلاد الإسلامية لعقودٍ من الزمن مما يتطلب جهودًا شرعية للقائمين على الدعوة إلى الله في تصحيح المسار وبيان المنهج الحق الذي كان عليه رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ وأصحابه الكرام وسلف الأمة الصالح.
وبين فضيلته أن الوزارة والنشاط الدعوي على وجه الخصوص حظيا بدعم كريم من ملوك بلادنا منذ عهد الإمام المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ــ طيب الله ثراه ــ إلى عهد الحزم والعدل عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ويؤازره ويسانده ذراعه الأيمن صاحب السمو الملكي الأمير محمـد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ــ حفظهما الله ــ. 
ونوه الدكتور الغامدي بمضامين الملتقى، والذي يعد ضمن مشروع الوزارة في مواكبة الرؤية بمتابعة وإشراف مباشر من معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، الذي يحرص على تفعيل دور المكاتب التعاونية ومساهمتها في بناء مجتمع آمن. 
وفي ختام تصريحه، سأل الدكتور عبدالسلام الغامدي الله تعالى أن يحفظ بلادنا وولاتها وخاصتها وعامتها من كل الشرور والفتن، وأن يجعلها نبراسَ هدى، وركناً شديدًا يأوي إليه المسلمون في دفع البلاء ورفعه عن واقعهم وأوطانهم، وأن يبارك سبحانه في جهود المسؤولين والعاملين في هذا الوطن المبارك، وأن يجمع بهم الكلمة ويوحد بهم الصف. ​