وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي الوزير: المسابقة تحقق رؤية حكومتنا الرشيدة في تحفيز أبناء الأمة أن يتمسكوا بوحي خالقهم وسنة نبيهم

العلاقات العامة والإعلام  
أكد معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، أن المملكة منبر خير للعالم أجمع، وأن مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، والتي تحظى برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ أيده الله ــ، تحمل في طياتها رسالة الدين الوسطي العظيم، مشددا على أن المنافسة تقوم على العدالة والشفافية والمهنية، وأن الوزارة تتطلع إلى تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في تحفيز أبناء الأمة للتمسك بوحي خالقهم وسنة نبيهم ــ صلى الله عليه وسلم ــ. 
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عن معاليه، نائب الأمين العام للمسابقة الشيخ سلمان بن عبدالعزيز الفهيد، إيذانا بانطلاقة التصفيات النهائية في رحاب المسجد النبوي الشريف. 
وقال معاليه: في هذه الأصبوحة المباركة ومن رحاب ثاني الحرمين، حيث الروحانية والطمأنينة والهدوء والسكينة، تنطلق التصفيات النهائية لهذه المسابقة الدولية القرآنية التي تدخل هذا العام عقدها الرابع، وتعقد في طيبة الطيبة لتؤكد للعالم أجمع أن المملكة العربية السعودية هي بلد التوحيد، ومهبط الوحي، ومنبر العلم والدعوة إلى هذا الدين العظيم. 
وأضاف: هذه المسابقة القرآنية العريقة تسعى إلى ريادة المملكة في خدمة القرآن الكريم عالميا، وتتبنى رسالة مضمونها تشجيع أبناء المسلمين على الإقبال نحو كتاب الله تعالى، تلاوة وحفظا وتفسيرا، وتدبرا وعملا، وتنطلق وفق قيم العدالة والشفافية والمهنية والصدق، وتتطلع إلى تحقيق رؤية حكومتنا الرشيدة، في تحفيز أبناء الأمة أن يتمسكوا بوحي خالقهم وسنة نبيهم ــ صلى الله عليه وسلم ــ، فشكر الله لولاة أمرنا رعايتهم كتاب الله، وعنايتهم بمصادر الشريعة، وانتهاجهم نهج القرآن، وعلى بركة الله نستفتح هذه التصفيات مستمدين منه العون والتوفيق، ونطلب الإعانة والرشد والسداد. 
هذا واستهلت مراسم الحفل القرآني بآيات من القرآن الكريم، كما ألقى رئيس لجنة التحكيم الدكتور محمد برهجي كلمة قال فيها: لأول مرة تقام المسابقة القرآنية في جنبات المسجد النبوي الشريف بعد تسعة وثلاثين عام من إقامتها في المسجد الحرام، أربعون عاما من الأصالة والتميز والعراقة، وهي بحق أم المسابقات، وأفادت منها كثير من المسابقات القرآنية، وانطلقت من بعدها، وقد اجتمعت في المسابقة شرف الزمان وشرف المكان، رافعا الشكر لمعالي الوزير لمتابعته الدائمة، وتوجيهاته المستمرة لإنجاح المسابقات الإيمانية. 
عقب ذلك شرعت لجنة التحكيم بالاستماع لتلاوات المتسابقين الذين تأهلوا للتصفيات النهائية، وقيمت خلال الفترة الصباحية عشرة متسابقين، وستستمع لثلاثة عشر آخرين في الفترة المسائية. 
حضر الحفل وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الشريف الشيخ صالح المزيني، والأمين العام لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية الدكتور منصور السميح، وسفير جمهورية نيجيريا بالمملكة محمد عيسى دودوا، وعدد كبير من المسؤولين في فروع الوزارات ووكالة المسجد النبوي، إضافة إلى زوار الحرم الشريف. 
جدير بالذكر أن الحفل شهد تغطية إعلامية واسعة عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، إضافة إلى الإعلام الجديد بمنصاته المتعددة.