وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

الأمين العام لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة: المملكة خادمة الحرمين الشريفين وولاة أمرها دأبوا على خدمة الإسلام والمسلمين

العلاقات العامة والإعلام  
 
​أبدى سعادة الأمين العام لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الأستاذ عبدالله بن مدلج المدلج سعادته الكبيرة بالإنجازات والنجاحات المتواصلة لرجال أمن هذه البلاد المباركة في التصدي لكل من يستهدف أمن هذا الوطن والمقيمين فيه ، أو يسعى للمساس بمقدرات وثروات الأمة ، مشدداً على أن كل من تسول له نفسه عمل السوء،أو المساس بأمن البلاد والعباد سيكون مصيره ــ بإذن الله ـ إلى الخزي والذل والهلاك . ووصف سعادته بيان رئاسة أمن الدولة حول القبض على خليه ارهابية تستهدف أمن المملكة ومقدراتها بأنه تأكيد جديد على يقظة رجال الأمن وكفاءتهم في الكشف عن المخططات الإرهابية ومعتنقي الفكر الضال الذين أعمى الله بصيرهم وبصيرتهم وسعوا للإفساد في الأرض ،حامداً الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ على فضله وامتنانه الذي حمى هذه البلاد التي أخذت على عاتقها خدمة وحماية الحرمين الشريفين وتشرفت بذلك. وجدد المدلج اشاته بالجهود التي تبذلها كافة القطاعات الأمنية بالمملكة التي حققت خلال فترات سابقة ولاحقة نجاحات وضربات استباقية حمى الله بفضلها العباد والبلاد، وكانت محل تقدير الجميع في مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. وقال : إن حماية المملكة وأمنها مسؤولية الجميع من مواطنين ومقيمين، فالجميع رجال أمن، وعليهم واجب عظيم وهو السعي الدؤوب والعمل الجاد في الدفاع عن المملكة، واللحمة الوطنية، ولزوم الجماعة، والحذر من التفرق والتشرذم. وعاد الأمين العام لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة إلى التأكيد على أن من يجرؤ على هذه الأفعال هو خائن استشرى اللؤم والخبث في عروقه، وهو بلا شك منبوذ من كافة أطياف المجتمع، فالمجتمع السعودي متماسك ويقف بقوة مع قيادته الرشيدة ، مشيراً إلى أن المملكة ليست كبلاد الدنيا فهي بلاد لها خصوصية وقداسة ، ولها مكانة في قلب كل مسلم، فهي حامية وخادمة الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين، وولاة أمرها بدءا من الملك المؤسس عبد العزيز بن عبدالرحمن إلى هذا العهد المبارك عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز دأبوا على خدمة الإسلام والمسلمين، فلا يشق عصاهم ولا يخالف أمرهم إلا خائن. وفي سياق متصل ، تلقى الأمين العام للبرنامج عدداً من الاتصالات من لفيف من الشخصيات الإسلامية الذين تم استضافتهم ضمن برنامج الحج والعمرة لهذا العام 1438هـ حيث أكدوا مجددا مساندتهم للمملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيده والوقوف معها سد منيعاً ضد كل من يحاول المساس بأمن المملكة سواء من الداخل أو الخارج ، مطالبين الجهات المختصة بالضرب بيد من حديد على كل ظالم ومعتدي يسعى لترويع البلاد والعباد ، أو الإساءة لمقدسات المسلمين . وعبروا مجدداً عن ثنائهم العظيم ، وتقديرهم الكبير للأعمال العظيمة والخدمات الكبيرة التي قدمتها المملكة لضيوف الرحمن مما كان لها كبير الأثر في تيسير أمور الحجاج والمعتمرين وتمكينهم من آداء المناسك بكل يسر وأمان وطمأنينه ، وأجمعوا على أن هذه الخدمات والنجاح الذي شهده موسم حج هذا العام يأتي امتداداً لما تحقق من نجاحات في مواسم الحج الماضية الأمر الذي يؤكد عنايه هذه البلاد وقيادتها المباركة بكل ما من شأنه خدمة ضيوف الرحمن والسهر على أمنهم ، وأمانهم . وفي نهاية تصريحه ، سأل الأستاذ عبدالله المدلج ، المولى ــ عز وجل ــ أن يديم على المملكة أمنها وأمانها واستقراراها في ظل القيادة الرشدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ــــ حفظهما الله تعالى ـــ .