وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي نائب الوزير يستقبل السفير النيوزيلندي

العلاقات العامة والإعلام  
 
استقبل معالي نائب الوزير الأستاذ الدكتور يوسف بن محمد بن عبدالعزيز بن سعيد، في مكتبه بمقر الوزارة، اليوم الخميس الثاني والعشرين من شهر ذي القعدة 1440 هــ، سعادة السفير النيوزيلندي لدى المملكة السيد جيمس مونرو . 
وفي بداية اللقاء رحب معالي نائب الوزير الدكتور يوسف بن محمد بن سعيد، بالسفير النيوزيلندي ومرافقيه، وقال: إن أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ يحفظه الله ــ في استضافة 200 حاج وحاجة من أسر وذي شهداء المسجدين اللذين وقعا فيهما الحادث الإرهابي في نيوزيلاندا لأداء فريضة الحج ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تنفذه الوزارة تأكيد على رسالة المملكة في مكافحة الإرهاب ونصرة المظلومين ونشر المحبة والسلام. 
وأفاد معاليه أن هذ الاستضافة ليست بغريبة على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي العهد الأمين اللذين يكنان كل تقدير ومحبة تجاه المسلمين ويفرحون لفرحهم ويتألمون لمصابهم، لافتاً إلى أن كرمهما ليس على المسلمين فحسب وإنما طال أيضاً غير المسلمين إذا أصيبوا واعتدوا عليهم فالمملكة سباقة لمد يد العون لهم، ولم تقصر في ذلك، متأسين بنبي الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ وخلفائه الراشدين ــ رضي الله عنهم ـــ . 
وبين معاليه أن المملكة هي دولة الإسلام الذي يستنكر أي عمل إجرامي سواء كان من مسلم أو من غير مسلم وأيضاً الديانات التي بعث الله بها الرسل عليهم الصلاة والسلام كلها تنكر الأعمال الإجرامية وليس هناك دين من الأديان المنزلة يقر هذه الجرائم وبخاصة فيما يتعلق بالهجوم على دور العبادة؛ ولذا جاء في سنة رسول الله ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ تحريم قتل الرهبان وتحريم الاعتداء على دور العبادة. 
وشكر معالي النائب الحكومة النيوزلندية على ما قامت به من اتخاذ الإجراءات الحازمة لحماية المصلين في المساجد، مؤكداً أن الشعب النيوزلندي صديق وكذلك الحكومة ونحن في المملكة نعلم أن الشعب النيوزلندي يكره مثل هذا الإجرام الذي حدث في نيوزلندا وكذلك الحكومة السعودية تكره مثل هذا الأمر، مضيفاً أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمين وجهت بالرعاية لحجاج نيوزلندا وتمكينهم في أفضل الظروف وتقديم كافة الخدمات لهم مشيراً إلى حرص معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بالاهتمام الخاص بحجاج نيوزلندا. 
من جانبه، قال السفير النيوزيلندي: إنها فرصة سعيدة لنا بأن نتقدم بالشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على هذه البادرة الكريمة باستضافته الحجاج من نيوزلندا الذي يظهر للجميع وللعالم كافة بأنه رجل الكرم والتسامح، مبيناً أن هذا الأمر يعني الكثير للشعب النيوزلندي وذوي الضحايا، مشيداً بالاستعدادات والجهود والخدمات التي تبذلها الوزارة في تنفيذ الأمر الملكي، والتي استمع إلى شرح وافٍ عنها . 
وأشار سعادته إلى حجم المعاناة التي سببها الحادثة لأسر وذوي الضحايا التي لم نفكر يوماً ما أننا سنعاني من الإرهاب في بلادنا وقد أثر سلبا علينا و كان بالنسبة لنا أسوءُ يوم في نيوزلندا، منوهاً بالدعم والمساندة الذي تلقته الحكومة النيوزلندية من مختلف دول العالم وفي مقدمتها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان . 
وأضاف سعادته أنه بعد هذه الحادثة لم تتخذ الحكومة النيوزلندية الخطوة في معاقبة الإرهابي فقط ولكن جرى العمل على تغير بعض القوانين خاصة تلك المتعلقة بحيازة الأسلحة وذلك لكي يعيش الناس بآمن أكثر لافتاً أن الكثير من المجتمع النيوزلندي عرف عن الإسلام وما يمثله من دور أساسي في كيانهم بعد الحادثة . 
وجرى خلال اللقاء بحث كافة الترتيبات لاستقبال المشمولين بالأمر الملكي الكريم لأداء مناسك الحج هذا العام، والاستعدادات التي تم تنفيذها في هذا الصدد، إلى جانب البرامج التي ستقدم لهم في ضوء رسالة وأهداف برنامج الاستضافة. 
حضر اللقاء فضيلة وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الدكتور عبدالله بن محمد الصامل، والمدير التنفيذي لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الاستاذ عبدالرحمن بن عبدالله التويجري ، ومن الجانب النيوزلندي نائب رئيس البعثة الاستاذ روبرت كاموك، والسكرتير الثاني فيليب غريتركس، كما قدم معالي النائب في ختام اللقاء الهدايا التذكارية بهذه المناسبة . ​

١.jpg