وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي الوزير رأس الاجتماع التعريفي بمعرض إعمار المساجد وملحقاتها

العلاقات العامة والإعلام  
رأس معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ ، في مقر الوزارة بالرياض اليوم الاثنين الحادي والعشرين من شهر شعبان 1439هـ، الاجتماع التعريفي لمعرض إعمار المساجد وملحقاتها . وفي بداية الاجتماع ، وجه معالي الوزير شكره وتقديره للأعمال والجهود التي بذلها ، ويبذها فضيلة رئيس اللجنة المنظمة للمعرض الشيخ أحمد بن عبدالله الصبان ، وسعاد نائب رئيس اللجنة الدكتور محمد بن أحمد باسودان ، ولجميع أعضاء اللجنة .. وقال : إن أعمال الوزارة وبرامجها ومعارضها وأنشطتها تسير بقوة ولله الحمد وبثبات على وفق قواعد الشرع الحنيف ، ثم على وفق توجيهات ولاة الأمرة ــ وفقهم الله ــ وهذا السمت ، وهذه الطريقة هي المطلوبة منا لأن نكون ممثلين للشرع الحنيف للكتاب والسنة برؤية متزنة وبفهم لقواعد الشرع ، ومقتضيات الحكمة والمصلحة ، فوزارة الشؤون الإسلامية واجهة ـ الناس ينظرون إليها بتميزها ، وتميزها هو تميز لهذا المنهج . ونوه معاليه بالنجاحات التي حققتها معارض "كن داعياً" التي نظمتها الوزارة على مدى سنوات مضت ، وزارها الكثير من داخل المملكة ، وخارجها ، وتنقلت بين مناطق المملكة ، حيث تجاوز عدد زوارها مليوني زائر وزائرة ، استفادوا منها ورأوا نتاج عمل الوزارة في الموائمة والمعانقة ما بين العمل الحكومي والجهات الحكومية والأعمال التطوعية والجهات والمكاتب التعاونية الخيرية التطوعية،ودلائل الشرع ، ودلائل الكتاب والسنة حثت على أداء الواجب ، وأداء الأمانة في من أنيط به الأمانة وحثت أيضاً على التطوع فقال الله ــ جل وعلا ــ : { إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل }، وقال ــ جلا وعلا ــ في التطوع { ومن تطوع خيراً فهو خير له } . وكرر معالي الشيخ صالح آل الشيخ القول : إننا في وزارة الشؤون الإسلامية في أعمالنا نجتهد في ان نقوم بالواجب ، واداء الأمانة في ما أؤتمنا عليه بحسب الاستطاعة : { فاتقوا الله ما استطعتم } ، مشدداً معاليه على أهمية العمل التطوعي وهو من أعمال البر والتقوى ، والناس لهم رغبة في التطوع بالتقرب من الله ــ جل وعلا ــ في عمل الخير وهذا مجال كبير لن تغطيه الدولة في كل مجال لذلك تجد أنه مما نصت علية رؤية (2030) فتح باب التطوع والأعمال المساندة للدولة ، والأوقاف الخيرية التي تساعد الجهات في عملها، لان هذا من المنظور الإسلامي الأصيل في ذلك ، وكانت تجربة معارض كن داعياً تجربة رائدة في هذا المجال حيث تفاعلت مختلف القطاعات الحكومية والأهلية مع تلك المعارض وكان لها أثرها المباشر في خدمة الدعوة إلى الله . ولفت معاليه إلى أن معرض إعمار المساجد سيكون ــ إن شاء الله ــ تجربة ناجحة في خدمة بيوت الله ، وقال : إن إعمار المساجد مسؤولية كبرى للدولة ، ومن أهم المهمات هي بناء المساجد وتوفيرها لذلك كل قطاعات الدولة نجد عندها مشاريع مساجد ليست الوزارة فقط عندها بناء مساجد ، القوات المسلحة تبني مساجد ، الحرس يبني مساجد ، الداخلية تبني مساجد ، الصحة تبني مساجد ، كل جهة تقيم مشروع ، أو مستشفى لا بد أن تبني مسجد او مساجد في السكن ، كذلك هناك مؤسسات خيرية كثيرة تقوم ببناء المساجد ، والمؤسسات الخيرية الوقفية المستقلة أو مؤسسات خيرية معنية بإعمار المساجد بشكل أو بآخر . وأكد معاليه على أهمية مراعاة الجودة وكفاءة التصميم في كل ما يتصل ببناء المساجد وإعمارها ، مشدداً على أن من أهدف المعرض الرئيسة رفع مستوى الوعي لدى الناس بضرورة جودة إعمار المساجد ، ووجود هذا الوعي يحتاج إلى تثقيف هندسي ، و مالي ونحو ذلك فاجتماع كل المهتمين ببناء المساجد والجهات الرسمية والجهات الخيرية في مكان واحد سيتيح ــ إن شاء الله ــ الالتقاء ، وتبادل الخبرات ومن هنا جاءت فكرة معرض عمارة المساجد وملحقاتها. وشهد الاجتماع ــ الذي تم خلاله مشاهدة عرض مرئي عن المعرض وأهدافه والضوابط والشروط الخاصة بالمشاركة فيه ــ لفيف من وكلاء وكبار المسؤولين في الوزارة ، ومدراء الفروع ، إضافة إلى عدد من مسؤولي الإدارات ذات العلاقة بتنظيم المعرض . ​