وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

نيابة عن معالي الوزير .. د. السديري يفتتح الملتقى الأول لمبعوثي الوزارة بأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي

العلاقات العامة والإعلام  
​نيابة عن معالي الوزير رئيس المجلس الأعلى لأمناء مركز خادم الحرمين الشريفين الملك فهد الثقافي الإسلامي الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، افتتح معالي نائب الوزير لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري الملتقى الأول لمبعوثي الوزارة بأمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي بمركز الملك فهد الثقافي الإسلامي بمدينة بيونس آيرس بجمهورية الأرجنتين، بمشاركة أكثر من 18 داعية قدموا من 12 دولة بقارة أمريكا الجنوبية. 
وفي مستهل حفل الافتتاح ألقى الدكتور توفيق السديري كلمة نقل فيها تحيات وتقدير معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وأوضح أن هذ الملتقى هو حلقة تواصل بين مبعوثي الوزارة بقارة أمريكا الجنوبية لاستعراض تجاربهم الدعوية وخبراتهم في إطار التعاون لخدمة الجالية المسلمة ونشر وسطية الإسلام وعظمته والتغلب على الصعوبات والعقبات التي يواجهها الدعاة. 
وأضاف الدكتور السديري: ينعقد هذا اللقاء في مركز الملك فهد الاسلامي الذي يعد أنموذجاً عالمياً للتعايش السلمي ويرحب بجميع زواره من مختلف الأديان، وهو ثمرة من ثمرات المملكة التي ما انقطع خيرها والنور الذي يشع منها عن جزء من أنحاء المعمورة. 
وأبان معاليه: أن المملكة العربية السعودية دولة ذات رسالة سامية ليس لها أي هدف أو غرض سياسي أو أيدولوجي في نشر الأعمال الدينية والثقافية والإنسانية كما تفعل بعض الدول الأخرى، موضحاً أن المملكة أنفقت خلال 20 عاماً أكثر من 320 مليار كمساعدات إنسانية دون التفريق بين الأديان أو الطوائف، وتأتي هذه المساعدات امتثالاً لرسالة الإسلام وتأكيداً على أن المملكة تمد جسور التعاون لبناء حضارة إنسانية تسودها المحبة والسلام. 
وأكد معاليه: أن الهجمات الشرسة ضد المملكة تقف خلفها دول وأحزاب وتنظيمات استغلت الدين ولها أجندات ومخططات تستهدف المملكة قبلة المسلمين وحصنهم المنيع، لافتاً إلى أن الداعية يجب أن يكون سلاح ضد أعداء المملكة لأنها حاملة لواء الإسلام وحصنه المنيع، مختتماً كلمته بتقديم عدد من التوجيهات والنصائح التي تهم الدعاة في ميدان الدعوة، سائلاً الله للجميع التوفيق والسداد لخدمة الدين. 
عقب ذلك ألقى مدير مركز خادم الحرمين الشريفين الملك فهد، الشيخ علي بن عوضه الشمراني كلمة نوه فيها بالدعم الكبير الذي يلقاه المركز ومناشطة والمتابعة والحرص من معالي الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، مشيراً إلى أن الملتقى هو بذرة خير ونواة لمزيد من التعاون وتبادل الخبرات بين مبعوثي الوزارة بأمريكا اللاتينية سوف تنعكس على الحقل الدعوي وتميز عمل الدعاة. 
الجدير بالذكر أن الملتقى في يومه الأول عقد عدة لقاءات ومحاضرات في فنون الدعوة وأساليبها، ومناقشة أبرز التحديات التي تواجه الدعاة في أمريكا اللاتينية، قدمها الدعاة المشاركين.