وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

الوزارة تقيم حفل معايدة لمنسوبيها بمناسبة عيد الفطر المبارك

العلاقات العامة والإعلام  
بحضور معالي نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، أقامت الوزارة اليوم الأحد الخامس عشر من شهر شوال ١٤٣8هـ، حفل معايدة لمنسوبيها بمناسبة عيد الفطر المبارك في مقر الوزارة بالرياض ، شهده وكلاء الوزارة ، ومديرو العموم ، ورؤساء الأقسام، والموظفون. وبهذه المناسبة السعيدة ، وجه معالي الدكتور توفيق السديري كلمة استهلها بحمد الله ــ سبحانه وتعالى ــ على آلائه، ونعمه التي لا تعد ولا تحصى، وعلى ما منّ به علينا في هذه البلاد من نعمة الأمن والإيمان والاستقرار والوحدة, وقال معاليه: نلتقي في هذا العيد بعد إجازة قضينا جزءا منها في شهر رمضان المبارك، والجزء الآخر في مواسم عظيمة مواسم خير وطاعة، ونسأل الله ـــ تعالى ـــ أن يتقبل من الجميع أعمالهم. وأضاف: تمر مثل هذه المناسبات والأعياد ونحن في فرح وفي أمن ورخاء وفي استقرار، ولنا إخوة يرابطون على ثغور هذه البلاد المباركة المملكة العربية السعودية حاضنة الحرمين الشريفين وراعية الإسلام والمسلمين، ونحن ـــ ولله الحمد ــ في مدننا وقرانا وبيوتنا لم يكدر صفو معيشتنا وفرحتنا بالعيد شيء، وهذا ـــ ولله الحمد ـــ لم يأت من فراغ، ولكنه بفضل الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ ثم ما تقوم به حكومة هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين ـــ حفظه الله ـــ وسمو ولي عهده الأمين، وما يبذله رجال وأبناء هذه البلاد الذين يقفون على الثغور في كل مناطق المملكة، والذين يؤدون ويبذلون سواء في مجال الأمن، أو الصحة، أو المجالات الاجتماعية والمدنية وغيرها. وتابع معاليه يقول: نحن ـــ ولله الحمد ــ في رخاء واستقرار ونعمة رغم الأحداث التي لا تخفى عليكم في البلاد من حولنا، مشددا على أنها نعمة عظيمة لم تتهيأ إلا بفضل الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ ثم بفضل تمسك هذه البلاد بكتاب الله ـــ جل وعلا ــــ وسنة نبيه ــــ صلى الله وعليه وسلم ــــ ومبينًا إلى أن هذه النعمة تستحق منا الشكر والحمد لله – سبحانه وتعالى ثم الدعاء لولاة الأمر، والتضامن معهم، والالتفاف حولهم، ووضع أيدينا بأيديهم لتكتمل هذه اللحمة المباركة التي قامت عليها هذه البلاد وستظل عليها ـــ بإذن الله تعالى ـــ. وأهاب معالي النائب بمنسوبي الوزارة ـــ وهم القائمون على أمر عظيم أمر الدعوة إلى الله ــــ سبحانه وتعالى ــــ وما يتعلق بالمساجد بيوت الله سواء الذين في ديوان الوزارة أو فروعها أو منسوبو الوزارة من الخطباء والأئمة والدعاة، وفي مراكز الدعوة والمكاتب التعاونية وجمعيات تحفيظ القرآن، وكل منتسب لهذه الوزارة المباركة ولهذه الوظيفة الشريفة ـــ قائلا: إن علينا واجبًا في مثل هذه الأوقات، وفي مثل هذه الظروف يجب أن لا نتخلى عنه فالناس ينتظرون من أهل العلم ومن حملة الدعوة بيان الحق ولا بد أن نؤكد للناس أن ما قامت به هذه البلاد من إجراءات سواء في الداخل، أو فيما يتعلق بالمحيط الإقليمي أو الدولي فإنها قامت به بعد دراسة ووفق المقتضى الشرعي، ومن ثم يجب علينا إيضاح ذلك للناس؛ لأن البعض يقول: هذه فتنة والفتنة هي ما لا يتبين الحق فيها من الباطل. وقال معالي الدكتور توفيق السديري: يسرني أن أتقدم بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـــ حفظه الله ـــ على ما يقدمه لهذا القطاع المهم قطاع المساجد والدعوة والإرشاد والشأن الإسلامي بشكل عام من دعم ومساعدة غير مستغربين على مقامه ـــ حفظه الله ـــ ، كما أنني باسمي واسم زملائي في هذه الوزارة ندعو الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ لسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ونؤكد البيعة له على كتاب الله، وسنة رسوله على السمع والطاعة في المنشط والمكره. وفي نهاية كلمته ، نقل معالي الدكتور توفيق السديري للجميع تحيات معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وتهانيه بهذه المناسبة السعيدة. وخلال الحفل ــ الذي نظمته الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام بالوزارة ــ تبادل الجميع التهاني والتبريكات بعيد الفطر المبارك ، سائلين الله أن يتقبل من الجميع الصيام ، والقيام، وصالح الأعمال. ​