وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي الوزير يخاطب جموع غفيرة من الباكستانيين في بيشاور

العلاقات العامة والإعلام  
جدد معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ التأكيد على عمق العلاقات التي تربط بين المملكة العربية السعودية بلد الحرمين الشريفين وجمهورية باكستان الإسلامية ، وقال : إن المملكة العربية السعودية هي بلد الحرمين الشريفين، وجمهورية باكستان الإسلامية دولة إسلامية تدافع عن مقدسات المسلمين ؛ مبينا أن العلاقات بين البلدين علاقات متميزة قوية، ومتينة في كل المجالات الدينية، والسياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والثقافية، والعلمية، والاجتماعية. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها معاليه أمام جموع غفيرة تقدر بما يزيد على ثلاثة ملايين خلال الحفل والمؤتمر الذي تنظمه جمعية علماء الإسلام الباكستانيةهذه الأيام ؛ بمناسبة مرور مئة عام على تأسيسها ، وذلك في مدينة بيشاور . وواصل معاليه قائلاً: إن المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية دولة واحدة في كل شيء، فهما يعملان لمصلحة الإسلام والمسلمين، والحفاظ على مقدسات المسلمين من أن تنالها يد العابثين الذين يريدون ألا لا ينعم الناس بالمقدسات، وألا يكون الحرمان المكي والمدني آمنين، ولكن هيهات هيهات! فإن الرجال في الحكومتين الكبيرتين يعلمون أنه بقوة المسلمين وبالتحالف الإسلامي القوي فإن الإسلام يكون قوياً منيعاً عن أن تنال أيُّ قوة في الأرض حماه، أو أن تمس كرامة مقدساته الإسلامية. وشدد معاليه على أهمية وحدة الصف الإسلامي، واجتماع كلمة المسلمين ولا سيما في هذه الآونة، وقال: إن لدينا الأصل الإسلامي العظيم وهو الاتحاد والاجتماع على الكتاب والسنة، واحترام أئمة الإسلام وعلمائه، كما أمرنا الله ـــ جل وعلا ـــ فقال: {وأن هذه أمتكم أمة واحدة}, وقال الله ـــ سبحانه ــــ : {ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا}. وأضاف: إن اجتماع المسلمين في تحالف إسلامي كبير في مضادة الإرهاب، وجذوره، وجماعاته، عملٌ عظيم فيه خدمة للإسلام، وللكتاب والسنة، ولعلماء الإسلام, إنه تحالف ضد الإرهاب وأهله، وضد الطغيان والغلو في الدين، وضد التكفير والتفجير، وضد الذين يمارسون خطط أعداء الإسلام، ويريدون أن تعود سيطرة أعداء الإسلام على بلاد المسلمين، مؤكدا أن المملكة وباكستان معاً في التحالف الإسلامي ضد الإرهاب فقوات التحالف الإسلامي لخدمة الإسلام والحرمين الشريفين، ولمضادة الإرهاب والإرهابيين والمفجرين الذين يقتلون الناس، ويسفكون الدماء. ووجَّه معاليه الشكر لجمعية علماء الإسلام؛ على تنظيم هذا الحفل ، وهذه الأيام الثلاثة المباركة؛ بمناسبة مرور مئة عام على تأسيس الجمعية، كما شكر رئيس جمعية علماء الإسلام الشيخ الدكتور فضل الرحمن مفتي محمود، وجميع علماء وأعضاء الجمعية؛ على حفاوتهم وتنظيمهم، وحرصهم على حضور معاليه منوها معاليه بالقوة الكبيرة والهائلة للجمعية، وقال: أسأل الله ـــ جل وعلا ــ أن يديم على الجمعية قوتها وعظمتها؛ خادمة للإسلام والمسلمين، وأن يعينها على خدمة المدارس والقوانين الإسلامية، والأمور الاجتماعية للشعب الباكستاني العظيم. واختتم معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ ـــ كلمته ــ موجها الشكر الكبير والتحية العظيمة لحكومة وشعب باكستان؛ على حفاوتهم ومحبتهم ، مشيراً إلى أن هذه الحفاوة والمحبة متبادلة؛ حيث إن حكومةَ وشعب المملكة يحبان حكومة وشعب باكستان. يشار إلى أنه في نهاية الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أمس الجمعة أدى المشاركون صلاة الجمعة حيث ألقى الخطبة وأمّ المصلين فضيلة الشيخ صالح بن طالب إمام وخطيب المسجد الحرام . وقد شهد أعمال المؤتمر الوفد المرافق لمعالي الشيخ صالح آل الشيخ وهم : كل من فضيلة الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العمار, وسعادة الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز الزيدالمستشاران في مكتب معالي الوزير, وفضيلة وكيل الوزارة المساعد للشؤون الإسلامية الشيخ عبدالله بن محمد العامري, والشيخ محمد بن سعد الدوسري, والسكرتير الخاص لمعالي الوزير ، سليمان بن عمر الحصين . الجدير بالذكر أن زيارة معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ حظيت باحتفاء باكستاني كبير على المستوى الرسمي والشعبي, ونقلت وسائل الإعلام الباكستانية على الهواء مباشرة كلمة معاليه, وخطبة الجمعة, والاستقبال الكبير لمعاليه ولفضيلة إمام الحرم المكي في مطار بيشاور الدولي . ​