وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

رئيس جمهورية القمر ينوه بجهود المملكة في مجالات العمل الإسلامي والخيري والإنساني

العلاقات العامة والإعلام  
​نوَّه فخامة رئيس جمهورية القمر المتحدة الرئيس عثمان غزالي بالعلاقات الأخوية التي تربط المملكة العربية السعودية وجمهورية جزر القمر، مشيداً بجهود قادة المملكة المتواصلة في خدمة مجالات العمل الإسلامي ، والإنساني ، والخيري ، وقال: إننا نقدر للمملكة ما تقدمه لشقيقتها جزر القمر من مساعدات ، ودعم لمختلف الأعمال الإسلامية ، والمشروعات التنموية التي يحتاج إليها شعب القمر المتحدة . جاء ذلك خلال استقبال فخامة الرئيس عثمان غزالي ، يوم الخميس السادس من شهر جمادى الآخرة 1439هـ ، فضيلة وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الشيخ عبدالرحمن بن غنام الغنام،والوفد المرافق له في مقر رئاسة الجمهورية في العاصمة موروني ، ضمن برنامج زيارة فضيلته لجمهورية القمر المتحدة . وكان الرئيس غزالي قد رحب ــ في بداية اللقاء ــ بزيارة الشيخ عبدالرحمن الغنام لبلاده ، مجدداً تأكيده على بذل كل مامن شأنه تعزير علاقات البلدين وتقويه التواصل بينهما.. ووجه تحية إجلال وتقدير إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وحكومة وشعب المملكة الكريم ، مؤكداً وقوف بلاده إلى جانب المملكة فيما تتخذه من سياسات وأجراءات على مختلف الصعد الإقليمية والدولية . وحضر اللقاء معالي وزير خارجية القمر المتحدة الدكتور محمد الأمين صيف ، وسعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية القمر الدكتور حمد الهاجري ، والملحق الديني بسفارة خادم الحرمين الشريفين بدولة كينيا المشرف على دعاة الوزارة بالجمهورية الشيخ حسين الفقيه، ومدير إدارة الاتفاقيات بوكالة الشؤون الإسلامية الأستاذ سلمان العثمان. وضمن برنامج الزيارة ، قام الشيخ عبدالرحمن الغنام بعدد من الزيارات لمعالي وزير العدل والشؤون الإسلامية موسى موهوما في مقر الوزارة ، ومعالي رئيس مجلس البرلمان عبده حسين ، ومعالي وزير الخارجية ، كما قام فضيلته بزيارة لجامعة القمر، استقبله سعادة مدير الجامعة الدكتور ناصر الدين علي محمد ، وعدد من عمداء الكليات بالجامعة. وفي إطار الزيارة ، التقى فضيلة الشيخ الغنام لفيف من الدعاة حيث حثهم على بذل المزيد من الجهد والمثابرة على العمل الدؤوب لإعلاء كلمة الله ، ونشر فضائله على عامة الناس ، ومواجهة كل أفكار ضالة وهدامة تستهدف تشويه الإسلام والإساءة لأهل السنة والجماعة .. وقال : إن على الدعاة مسؤولية كبرى في التحذير من كل ما من شأنه أن يؤدي إلى الفرقة وتشتت الوحدة.