وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

العطاالله: اهتمام الوزارة بمسابقة الملك عبدالعزيز يتسق مع الدور الريادي للمملكة

العلاقات العامة والإعلام  
 
أكد المدير العام للإدارة العامة للإعلام والاتصال المؤسسي الأستاذ عبدالرحمن بن محمد العطاالله أن مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره هي واحدة من الجوانب المضيئة من صور العناية بالقرآن الكريم في بلادنا المباركة، مشيراً إلى أن المسابقة تمتاز بأنها تحمل أسم المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ــ طيب الله ثراه ــ وتحظى بشرف رعاية خادم الحرمين الشريفين ــ حفظه الله ــ ، كما أنها تنظم في رحاب بيت الله الحرام وفي شهره الحرام. 
وقال العطاالله في تصريح له بمناسبة اقامة الحفل الختامي لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في نسختها الحادية والأربعين في رحاب المسجد الحرام بمكة المكرمة اليوم الأربعاء، إن المسابقة تتيح الفرصة لأبناء الأمة الإسلامية من مختلف دول العالم شرف المنافسة في أشرف ميدان لنيل أكرم جائزة في حفظ كتاب الله تعالى وتفسيره وتجويده، مؤكداً أنها ميدان خصب لتنشئة شباب المسلمين على حب القرآن الكريم والتمسك به والعمل بما جاء فيه. 
وأشار العطاالله إلى أن ملوك وقادة هذه البلاد المباركة تعاقبوا على الاهتمام والعناية بالقرآن الكريم وأهله منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ طيب الله ثراه ـ حتى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله ـــ مبينا أن أكبر شاهد على هذا الاهتمام إنشاء مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة الصرح الإسلامي العملاق، الذي قدم خدمة جليلة للأمة الإسلامية أجمع بما أنتجه من المصحف الشريف بكافة إصداراته وأحجامه مع عنايته بالتفسير وترجمة معانيه إلى (76) لغة، ونشره وتوزيعه في جميع أنحاء العالم، حتى أصبح القرآن الكريم بين أيادي المسلمين حيثما وجدوا. 
ونوه المدير العام للإعلام والاتصال المؤسسي بما تحظى به المسابقة من متابعة وإشراف مباشرين من معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ـــ حفظه الله ـــ، الأمر الذي انعكس على التطور الملحوظ الذي نراه في حسن الإعداد وتوفير الإمكانات وجودة التنظيم لفعاليات المسابقة وما تم تنفيذه من استخدام للتقنية الحديثة في هذه الدورة في مجال التحكيم، مؤكداً أنها ستشهد بإذن الله مزيداً من التقدم والتطور بما تلقاه من الرعاية والاهتمام والدعم الكبير من معالي الوزير ــــ يحفظه الله ـــ. 
وفي ختام تصريحه سأل العطاالله الله تعالى أن يحفظ المملكة من كل سوء ومكروه، وأن يديم على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـــ حفظهما الله ـــ نعمة الصحة والعافية، وأن يجزيهما خير الجزاء على ما يقدمانه من أعمال جليلة وخدمات عظيمة في كل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين. ​