وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

بدء برنامج "رؤية وبناء" لمديري مراكز الدعوة والإرشاد

العلاقات العامة والإعلام  
​​تحت رعاية معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، نضمت وكالة الوزارة لشؤون الدعوة والإرشاد يوم أمس العاشر من شهر ربيع الأول 1440هـ، الملتقى الأول لمديري مراكز الدعوة والإرشاد ضمن برنامج "رؤية وبناء"، والذي يستمر لمدة يومين، حيث يهدف إلى تبادل الآراء والأفكار الدعوية التي من شأنها تحسين وتعزيز أداء المراكز؛ لتحقيق الدور المناط بها على الوجه الأكمل. 
وقد افتتح أعمال الملتقى فضيلة وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الدكتور عبدالله بن محمد الصامل ــ بحضور فضيلة وكيل الوزارة لشؤون الدعوة والإرشاد الدكتور محمد بن عبدالعزيز العقيل ــ حيث ألقى كلمة بيّن فيها أهمية الدعوة إلى الله تعالى، وأنها أمانة عظيمة يجب القيام بها على الوجه الشرعي القائم على الكتاب والسنة، والحذر من الفرقة والاختلاف.. مشدداً على أهمية العلم والعمل به، واستشعار ثقل الأمانة، وتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة. 
وأكد الدكتور عبدالله الصامل أن الدولة ترعى الدعوة، وترعى الشريعة؛ ودستورها القرآن والسنة، وهذا يعزز الانتماء لهذه الشريعة ويعطي بعداً عظيماً لدى الداعية في أن هذه الدولة المباركة لن تجد لها مثيلاً في هذه الأرض في نصرة دين الله عز وجل، وتحكيم شريعة الله، ونصرة سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ولأجل ذلك واجب على العالم والداعية والواعظ والمعلم والخطيب وإمام المسجد أن يحملوا هذه الرسالة العظيمة، ونكون لحمة واحدة مع القيادة، ديانة لله عز وجل ومراعاة للنصوص الشرعية التي أمرت بهذا الأمر العظيم. 
مما يذكر أن البرنامج يقام بمشاركة عدد من أصحاب الفضيلة، حيث يتضمن في اليوم الأول جلستين، الأولى تحدث فيها الشيخ محمد بن عبدالواحد العريفي عن (تفعيل مراكز الدعوة والإرشاد وتطويرها من خلال رؤية المملكة 2030)، وفي الجلسة الثانية تحدث الدكتور محمد بن فهد الفريح عن (دور مراكز الدعوة والإرشاد في نشر الدعوة السلفية وبيان دعوة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله). 
كما نظمت اليوم ثلاث جلسات، الأولى تحدث فيها فضيلة وكيل الوزارة المساعد لشؤون الدعوة والإرشاد الشيخ عواد بن سبتي العنزي عن (الأنظمة المرعية في المملكة وواجب مراكز الدعوة والإرشاد في بيان شرعيتها وتحقيقها للمصالح ودرء المفاسد)، أما الجلسة الثانية تحدث فيها مدير عام الإدارة العامة للتوعية العلمية والفكرية بالوزارة الشيخ علي الشهري عن (دور مراكز الدعوة في حماية المجتمع من التأثر بالفتن والإرهاب وتحذيرهم من الأحزاب والجماعات المنحرفة)، وبعدها عقدت حلقة نقاش شارك فيها كل من مدير عام إدارة مراكز الدعوة وتوجيه الدعاة الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز آل خريف، ومدير إدارة مراكز الدعوة والإرشاد بالوزارة الشيخ محمد بن سليمان البريه. 
ويأتي تنظيم هذا الملتقى ضمن البرامج التي تقيمها الوزارة لتفعيل دور مراكز الدعوة والإرشاد في بناء المنهج الوسطي المعتدل، تماشياً مع رؤية المملكة (2030) في الرؤية والبناء.