وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

جلسة محادثات بين الوزارة وجماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان

العلاقات العامة والإعلام  
عُقد في مقر الوزارة بالرياض ، يوم الاثنين السابع من شهر شعبان 1439هـ ، اجتماع بين مسؤولين من الوزارة ، وجماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان ، برئاسة فضيلة وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الشيخ عبدالرحمن بن غنام الغنام ، والرئيس العام للجماعة الدكتور إسماعيل عثمان الماحي الذي يزورون المملكة حالياً . وشارك في الاجتماع ـــ الذي تم خلاله بحث أوجه التعاون الثنائي في مختلف مجالات العمل الإسلامي ، وفي مقدمتها خدمة الدعوة إلى الله ــ كل من سعادة مدير مكتب الوزير المساعد للبرامج والمناسبات المشرف على العلاقات العامة والإعلام الأستاذ عبدالله بن مدلج المدلج، وفضيلة وكيل الشؤون الإسلامية المساعد للأعمال الإدارية الأستاذ محمد بن عبدالله الحمود، وسعادة المدير العام للعلاقات الخارجية الأستاذ عبدالمجيد بن محمد العُمري، إلى جانب الوفد المرافق للدكتور اسماعيل الماحي ، وهم كل من الأمين العام الدكتور عبدالله أحمد التهامي ، والدكتور صلاح الدين جعفر عضو الأمانة العامة للجماعة . وفي تصريح له عقب الاجتماع ، نوه الدكتور الماحي بدور المملكة العربية السعودية في دعم العمل الخيري ، والإنساني ، والدعوي ، والتعليمي في السودان ، والذي تمثل في المشاريع الدعوية ، والتعليمية ، وفي مجال رعاية الأيتام ، وكفالة الدعاة .. وقال : إن العلاقة التي تربطنا بالوزارة علاقة قديمة متجددة ومتطورة من خلال اهتمام الوزارة بالعمل الدعوي ، والإسلامي الذي يمثل الاعتدال ، ويمثل الاستقامة ، والمنهج الصحيح ، وفق عقيدة أهل السنة والجماعة ، وهو الفهم الذي ظلت تتبناه المملكة وتقدمه للعالم من خلال علمائها ، ومن خلال الحرمين الشريفين ، ومن خلال الدعاة ، ومن خلال الجامعات والمعاهد . وزاد إن المملكة تمثل المنهج الوسطي كما قال تعالى :{وجعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا} ، وهي التي تنشر هذا الوعي ، والمفهوم الصحيح للإسلام ، كما أنها تواجه أي مفهوم فيه شطط وغلو ، بالفكر ، والدعوة ، والإرشاد، والمناصحة ، وتواجهه أيضاً بالتحذير منه ، منوهــاً ــ في هذا السياق ــ بالدور الرائد والمهم للمملكة في مكافحة الإرهاب الذي هو إفرازات للمفاهيم الخاطئة للإسلام .. مؤكداً أن ما يجري من هذه الفئات لا يمثل الإسلام ، وهو مفهوم خاطئ ، والمملكة تستوعب ذلك ، وتضررت كثيراً من الإرهاب ، وهذا يدل على نقاء منهجها . وعبر الدكتور الماحي ـــ في ختام تصريحه ــ عن سعادته وسروره بتنامي العلاقات بين المملكة والسودان في ظل رعاية وقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وفخامة الرئيس عمر البشير ،وقال : ندعوا الله سبحانه وتعالى أن يزيد ويمتد هذا التعاون أكثر وأكثر. ​