وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي الوزير يزور ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين من ذوي شهداء فلسطين

العلاقات العامة والإعلام  
​قام معالي الوزير المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ، اليوم السبت السابع من شهر ذي الحجة 1439هـ ، بزيارة لضيوف خادم الحرمين من ذوي شهداء فلسطين في مقر سكنهم في مكة المكرمة. وخلال الزيارة نقل معالي الوزير للضيوف تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع . وقال معاليه : إننا نشاهد الآن مدى عناية خادم الحرمين الشريفين ، وسمو ولي عهده الأمين ، للشعب الفلسطيني والقيام باستضافتهم على نفقته الخاصة ــ أيده الله ــ وما هذا إلا دليل على ما يكنه خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لهذا الشعب المناضل الصابر وللقضية الفلسطيني التي يكن لها كل اهتمام ويكن لها كل عناية ويشملهم بجليل رعايته ــ حفظه الله ــ . وأكد معاليه أن القضية الفلسطينية تأخذ هم كبير لدى خادم الحرمين الشريفين ، ولا شك أن خادم الحرمين الشريفين لا يحتاج من يبين أو يوضح مدى ما قدمه للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني منذ عشرات السنين وهو يعمل ليل نهار لدعم الفلسطينيين والدفاع عن قضاياهم من خلال الجمعيات والتبرعات والدعم والمؤازرة والمواقف الشجاعة في الدفاع عن القضية الفلسطينية .. فلا شك أن الملك سلمان بن عبدالعزيز من أعظم رجالات العالم بل هو الشخص الوحيد الذي دافع عن القضية الفلسطينية منذ بدايتها حتى الآن وشارك في بدايتها في الدفاع عن فلسطين بالاشتراك في التجنيد الذي يعرفه الجميع ويشاهده الجميع في صور قديمة له ــ حفظه الله ــ واستمرت رعايته للقضية الفلسطينية حتى الآن .. منوهاً أنه أعظم دليل استضافتهم كل عام على نفقته الخاصة مما يكن لهم من كل محبة ومودة واحترام ، وأيضاً يكن لقضيتهم من رعاية واهتمام أسال الله سبحانه وتعالى أن يجعل ذلك من موازين أعماله وأن يدفع عنه كل بلاء وأن يديم عزه وأن يرى ما يسره في شعبه ، وفي الشعب الفلسطيني ، وفي شعوب العالم الإسلامي . وأبان معالي الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ أنه لاشك أن ضيافة حكومة خادم الحرمين الشريفين ودعوته للنخبة من الشعب الفلسطيني الشقيق لأداء فريضة الحج وزيارة مكة المكرمة لا شك أن هذه الدعوة لها جهود ولها توطئات وما رأيتموه الآن من تواجدهم في هذا الفندق دليل واضح على ما قدمه خادم الحرمين الشريفين ، وولي عهده الأمين من عناية بالحجاج الذين جاءوا من فلسطين الغالية على الجميع متعه الله بالصحة والعافية يرعى أبناءه وإخوانه المسلمين في جميع أصقاع الأرض وأكبر دليل على ذلك استضافته لهذه الجموع العظيمة وتسهيل فرصة أداء الحج لهم وتيسيره لهم على نفقته الخاصة وأيضاً ما رأيتم الآن الذين يقومون برعايتهم ويقومون بهم (3200) شخص من أبناء الوزارة ومنسوبيها من أبناء المملكة العربية السعودية إضافة إلى أكثر من (1000) داعية من لجان التوعية والدعوة والتوجيه الذين يفتونهم في أمور حجهم ويعينونهم وييسرون لهم سبل أداء النسك بالوجه الشرعي إن شاء الله . وأوضح معاليه نحن طموحنا في هذا البرنامج هو رضى الله سبحانه ثم رضى خادم الحرمين الشريفين لأنه هو الذي استضافهم على نفقته الخاصة وهو الذي وجه أبناءه ليقوموا بالرعاية بهم فطموحاتنا لا تنتهي مادام أن خادم الحرمين الشريفين يوجهنا في أداء أي مهمة ونحن على أتم الاستعداد وأكمله إن شاء الله لنؤديه وفق ما يرضي الله ثم يرضي خادم الحرمين الشريفين ويحقق ما يصبوا إليه من خدمة حجاج بيت الله الحرام وضيوفه ــــ حفظه الله ـــــ وضيوف خادم الحرمين الشريفين هم ضيوف لكل فرد من أفراد شعب المملكة العربية السعودية . ومضى معاليه : إن عناية خادم الحرمين الشريفين وتوجيهاته السديدة لخدمة ضيوف بيت الله الحرام يعطينا دافعاً وزخماً قوياً لأن نقوم بأداء الواجب تجاه ضيوف خادم الحرمين الشريفين ، وما يقوم به أبناء المملكة من تفاعل كبير في هذا البرنامج وغيره ، يدل على مدى ما يكنه أبناء الشعب من محبة وتقدير لضيوف بيت الله الحرام جميعاً وخاصة ضيوف خادم الحرمين الشريفين ــ حفظه الله ــ . وأضاف معالي الوزير : إن شباب المملكة العاملين في البرنامج على قدم وساق يقومون على خدمة الضيوف ــ ولله الحمد ــ التطور مستمر فكل سنة أفضل من التي بعدها والجميع رهن إشارة خادم الحرمين الشريفين مشيراً أن الحجاج الذين جاءوا على ضيافة خادم الحرمين الشريفين أبدوا مشاعر جياشة ودعوا الله سبحانه وتعالى بطول العمر لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وأن يحفظ هذه البلاد في أمنها ودينها واستقرارها وفي رخاءها . وأبان معالي الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ أن البرنامج يركز على المؤثرين في المجتمعات الإسلامية ويركز أيضاً على ذوي الشهداء وأصحاب المواقف المشرفة التي خدموا بها الإسلام والمسلمين . وختم معاليه كلمته قائلاً : أسال الله سبحانه وتعالى أن يجزيه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء قدم الشيء العظيم وتابع وولي عهده وفق توجيهاته وقام أبناءه من أبناء الشعب السعودي بتنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين على الوجه الذي يرضي الله سبحانه وتعالى ثم يرضي خادم الحرمين الشريفين .