وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي الوزير زار ضيوف خادم الحرمين من ذوي شهداء الجيش والشرطة المصريين

العلاقات العامة والإعلام  
​قام معالي الوزير المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ، اليوم السبت السابع من شهر ذي الحجة 1439هـ ، بزيارة لضيوف خادم الحرمين من ذوي شهداء الجيش والشرطة المصريين في مقر سكنهم في مكة المكرمة. وخلال الزيارة نقل معالي الوزير للضيوف تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع . وقال معاليه : هنيئا لمصر برجالها وهنيئاً لقواتها المسلحة وبرجال أمنها الذين دافعوا عن أرض مصر وشعب مصر وعن وحدة مصر وقيادتها بكل شجاعة وبسالة ومصر تستحق منكم الكثير وتستحق منكم كل ما يفوق قدرة الإنسان أن يقدمه لأجل مصر وشعب مصر وقياداتها أنتم دافعتم رجال الأمن عن مصر وتعرضتم للأذى . وأوضح معالي الوزير أن هذه الاستضافة دليل على ما يكنه خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود من محبة للشعب المصري ولمصر ولأهلها وعناية ورعايته واهتمامه بكم ، ودليل على ما يكنه ــ أيده الله ــ لكم من محبة من محبة ووفاء ، وخادم الحرمين الشريفين ولله الحمد له بصمات إنسانية وبصمات عربية وإسلامية وإن شاء الله ستبقى دائماً دليل للأجيال على مدى الوفاء الذي يكنه المسلم العربي لأخية المسلم ، وشعب مصر وأرض مصر بالنسبة للمملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ والتقارب بالعقيدة والتقارب بالعادات والتقاليد كلها ولله الحمد تقوي أواصر اللحمة والمحبة بيننا . وأكد معالي الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ أن الذي قدمه رجال القوات لمصر ولحماية مصر رعاية والمحافظة على مصر وما قاموا به في دفع التطرف والعبث الذي يراد به الإضرار بمصر وبشعبها لاشك أنه محل تقدير أبناء العالم الإسلامي والعالم العربي ، ومكافحة التطرف والإرهاب فخر ودليل على أن المسلم بطبيعته لا يرضى التطرف ولا بالإرهاب وبطبيعته هو يلتزم الدين الوسطي المعتدل الذي جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وسار على نهجه صحابته رضوان الله عليهم فأنتم تسلكون المنهج الوسطي إن شاء الله وتدافعون عنه بدمائكم وأموالكم وشبابكم وهذا بلا شك محل فخر واعتزاز لجميع العرب وإن شاء الله أنتم مأجورين في الدينا ومحل تقدير للجميع واختتم معاليه كلمته قائلاً : لاشك أن بقاء مصر قوية عزيزة قوة للإسلام والمسلمين ، وما تكنه المملكة العربية قيادة وشعب اتجاه الشعب المصري لاشك انه لا يحتاج لدليل و لا يحتاج لقرائن ولكن ما ترونه الأن ما هو إلا جزء يسير من المشاعر والمحبة التي يكنها خادم الحرمين الشريفين للشعب المصري وقيادته وكذلك ما يكنه الشعب السعودي للشعب المصري أسال الله سبحانه وتعالى أن يحفظ لمصر جميعاً رجالها وشعبها وقيادتها ووحدتها وأن يقيم عليها إن شاء الله الأمن والاستقرار وأن يجزي شعبها إن شاء الله الخير العميق والستر في الدنيا والآخرة .