وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

د. العقيل: يجب على الدعاة والداعيات التصدي لمحاولات الأعداء زعزعة أمن واستقرار هذه البلاد

العلاقات العامة والإعلام  
 
افتتح وكيل الوزارة لشؤون الدعوة والإرشاد الدكتور محمد بن عبدالعزيز العقيل، يوم أمس، برنامج تأهيل الدعاة والداعيات الذي ينظمه فرع الوزارة بمنطقة جازان، ويستمر لمدة يومين، حيث ألقى محاضرة خصّ فيها الدعاة ومدراء مراكز الدعوة والإرشاد بالمنطقة، بعنوان: (التأهيل العلمي للداعية ــ دروس مستفادة من دعوة النبي صلى الله عليه وسلم)، تحدث ــ خلالها ــ عن أهمية الدعوة إلى الله عز وجل، والصفات التي يجب على الداعية أن يتصف بها سواء من الرجال أو النساء. 
وبين فضيلته بعضاً مما أثر عن الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ خلال دعوته المكية والمدنية، وكيف كان حليماً رحيماً ولم يكن فضاً غليظ القلب قاسي الحكم حتى مع أعداء الله، ولا يغضب إلا في حال انتهكت محارم الله. 
وأوضح الدكتور العقيل ما يحدث حول هذه البلاد من فتن وحروب، ومحاولة الأعداء زعزعة أمنها واستقرارها، وبث الفرقة والعداوة بين أبنائها، داعيا الدعاة والداعيات للتصدي لهذه المحاولات بالحديث عن أهمية الأمن الفكري وأثره على المجتمع، وفضح مخططات هذه الشرذمة، ودعوة الناس للالتزام بالمنهج المستقيم الذي نهجه السلف الصالح، وينتهجه الخلف الصالح من العلماء الربانيين المصلحين. 
وفي ختام المحاضرة، قدم فضيلته بعض التوصيات التي يجب على الداعية الالتزام بها، منها إخلاص العمل لله واحتساب الأثر والمثوبة منه تعالى، والتأسي بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم الذي صبر وأصر على إظهار الحق، وبيان مفاسد اتباع الأهواء، وذلك بالحكمة والموعظة الحسنة بغية تحبيب الناس في الدين لا التنفير والترهيب، إلا مواطن معينة محددة، ويجب على الداعية أن يكون ملماً بالشريعة الإسلامية وذلك بالاطلاع على كتب ومنشورات العلماء الثقاة الذي ينتهجون المنهج الصحيح عقيدة ومذهباً، والاستزادة من العلوم مما يكون صالحاً لأداء الرسالة النبوية العظيمة.
1.jpeg 
2.jpeg