وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

الاحتفاء بخريجي برنامج "بناء" لتأهيل الدعاة

العلاقات العامة والإعلام  
​احتفى فرع الوزارة بمنطقة تبوك، يوم الخميس الثالث من شهر شعبان 1439هـ، بتخريج الدفعة الثانية من برنامج "بناء" لتأهيل ممثلي الجهات الحكومية في المجال الدعوي، بحضور المدير العام لإدارة مراكز الدعوة وتوجيه الدعاة بالوزارة الشيخ أحمد بن عيسى الحازمي، والمدير العام للفرع الشيخ عبدالله السبيعي، وذلك على مسرح جامعة الأمير فهد بن سلطان بتبوك . وقد استهل الحفل ــ الذي أقيم بهذه المناسبة ــ بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى فضيلة المشرف العام على البرنامج مدير مركز الدعوة والإرشاد بالمنطقة الشيخ علوان بن سليمان الحربي بالدعم الكبير والمتواصل الذي يحظى به البرنامج من مقام الوزارة ممثلة في معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، ومعالي نائبه لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبد العزيز السديري اللذين يحرصان على دعم كل عمل يخدم الدعوة، ويساهم بمخرجاته بما يتوافق مع رسالة المملكة السامية في خدمة الإسلام والمسلمين. وأشار الحربي إلى أن البرنامج يأتي في إطار البرامج التي يقدمها المركز، ويهدف إلى ربط الجسور والتواصل الدائم مع الجهات الحكومية الأخرى في إيصال رسالتها بما يحقق الدعوة إلى الله ـــ تعالى ـــ ويخدم هذا الدين, من خلال تدريب وإعداد وتأهيل ممثلي الجهات الحكومية في المجال الدعوي, حيث بلغ عدد الخريجين في الدفعة الثانية 19 متدرباً يمثلون 6 جهات حكومية. بعد ذلك، شاهد الجميع عرضا مرئيا عن البرنامج، ثم ألقى كلمة الطلاب النقيب طلال بن دخيل الله الجهني، تلا ذلك كلمة فضيلة مدير إدارة مراكز الدعوة والإرشاد وتوجيه الدعاة بالوزارة الشيخ أحمد بن عيسى الحازمي، عبر فيها عن سعادته بالمشاركة في هذا الحفل المبارك لتخريج الدفعة الثانية من برنامج (بناء لتأهيل القيادات الشرعية) في هذه المنطقة الغالية من بلادنا أدامها الله صرحاً شامخاً وحصناً منيعاً للتوحيد والسنة. وأوصى فضيلته الدعاة المكرمين بالسير على منهاج النبوة وطريقة سلفنا الصالح ــ رضوان الله عليهم ــ في الدعوة إلى الله وتعليم الناس وتبصيرهم بأمور دينهم عقيدةً وعملاً ومنهجاً وسلوكاً بالحكمة والموعظة الحسنة كما أمرنا الله بذلك في كتابه، كما أوصاهم بالتزود من العلم النافع الذي يورث العمل الصالح فهذا هو زاد الداعية إلى الله وعدته في هذا الميدان، قال تعالى: {قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين}. وحث الشيخ الحازمي الدعاة على التزود من علم التوحيد والعقيدة الصحيحة عقيدة السلف أهل السنة والجماعة، والحذر من كل ما يناقضها أو يضادها، وكذلك التزود من بقية أبواب العلم والفقه، حتى ينيروا للناس طريقهم ويبصروهم بأمور دينهم. وقال: إن مما ينبغي للداعية الاهتمام به خاصة في هذا الزمان: أن يدعو الناس لاجتماع الكلمة ووحدة الصف، وأن يقفوا مع ولي أمرهم والسمع والطاعة لهم، وهذا من أصول أهل السنة والجماعة ومما يؤكدون عليه في كتب العقائد .. ونحن بحمد الله في هذه البلاد المباركة بقيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان ـــ حفظهما الله ـــ نعيش في نعمة عظيمة لايقدّرها حق قدرها إلا من فقدها وحرمها، فنحن نعيش في نعمٍ دينيةٍ ونعمٍ دنيوية، نسأله الله تعالى أن يبارك لنا فيها، ويحفظها علينا ويوزعنا شكرها. وفي ختام الحفل، تم تكريم الجهات المشاركة في دعم وتنظيم البرنامج، وأعضاء هيئة التدريس، والطلاب المتخرجين.