وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

رئيس مجلس الشورى: مسابقة الملك عبدالعزيز حدث إسلامي دولي مبارك بمشاركة أهل القرآن من أنحاء العالم

العلاقات العامة والإعلام  
 
نوه معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، بالدور الريادي الذي تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهم الله ــ في سبيل العناية بكتاب الله وخدمته، وما تقدمه هذه البلاد المباركة من دعم وتشجيع لحملة القرآن الكريم على المستويين المحلي والدولي للتنافس على حفظ وتلاوة كتاب الله تعالى. 
جاء ذلك في تصريح صحفي لمعاليه بمناسبة إقامة مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الحادية والأربعين، والتي الوزارة في المسجد الحرام بمكة المكرمة، خلال المدة من الثامن حتى الثاني عشر من الشهر الجاري. 
وأشار معالي الدكتور عبدالله آل الشيخ إلى ما تقدمه المملكة من رعاية واهتمام بكتاب الله الكريم؛ وما تُوليه من اهتمام ودعم سخي لكل ما له شأن وصلة بالقرآن الكريم وعلومه؛ من حفظ، وتفسير، وتلاوة، وتجويد، وطباعة، وترجمة معانيه، ونشر له في أصقاع العالم؛ انطلاقاً واستشعاراً لواجبها بحمل رسالة الإسلام، مضيفاً معاليه أن تنظيم المملكة هذه المسابقة الدولية التي تحمل اسم مؤسس هذه البلاد المباركة تؤكد مدى اهتمام قادة هذه البلاد بالقرآن الكريم وأهله منذ تأسيسها وتجسد المبادئ الإسلامية السامية التي قامت عليها المملكة التي اتخذت من كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم دستورا لها. 
ووصف معالي رئيس مجلس الشورى مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، بأنها تجمع إسلامي دولي مبارك يتميز بمشاركات أهل القرآن من شتى الدول لينشر رسالة الإسلام وقيمه بين الأمم، والتي تقوم على الوسطية والعدل والسلام. 
وأشاد معاليه بالجهود الكبيرة التي تقدمها الوزارة في تنظيم هذه المسابقة العريقة على مدار سنواتها الماضية والتي لقيت من خلاله نجاحاً باهراً وصدىً واسعًا واهتمامًا كبيرًا من قبل الدول والشعوب العربية والإسلامية؛ حيث أبدت جميعها حرصا وحماسا على المشاركة في هذه المسابقة ونيل شرف التنافس فيها. 
وسأل معالي الدكتور عبدالله بن محمد آل الشيخ ــ في ختام تصريحه ــ المولى ــ جلّت قدرته ــ أن يوفق القائمين على هذه المسابقة، وأن يجزيهم خير الجزاء، وأن يحقق الأهداف السامية والمرجوة من هذا الجمع المبارك، وأن يديم على هذه البلاد خدمة كتابه الكريم، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وأن يحفظ علينا بلادنا وقيادتنا وأمننا وإيماننا ويجعلنا هداة مهتدين.