وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

اختتام أعمال ندوة (الواقع الإسلامي والتحديات المعاصرة في آسيا)

العلاقات العامة والإعلام  
اختتمت يوم الجمعة الثاني من شهر شعبان 1438هـ ، في العاصمة السريلانكية كولومبو ، أعمال ندوة "الواقع الإسلامي والتحديات المعاصرة في آسيا" ، والتي نظمتها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ، بالتعاون مع المركز الإسلامي في سريلانكا ، بحضور معالي وزير الشؤون الإسلامية وخدمات البريد السريلانكي عبدالحليم محمد هاشم ، ومعالي وزير الدولة للتكامل الوطني والمصالحة السريلانكي محمد فوزي عبدالحميد ، ومستشار وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العمار ، ورئيس المركز الإسلامي بسريلانكا محمد حسين محمد . وألقى الدكتور العمار كلمة بهذه المناسبة ، أشاد فيها بما قُدم من بحوث خلال الندوة من العلماء والمفكرين وأساتذة الجامعات ، التي حُرص فيها أن يستفيد منها المسلمون في جميع بلدانهم .. معرباً عن شكره وتقديره للحكومة السريلانكية لتعاونها وتقديم التسهيلات كافة لإقامة هذه الندوة . واستعرضت الندوة ــ التي استمرت يومين ــ بحوث المشاركين ، وعددها (25) بحثًا في خمس جلسات . وفي ختام الندوة أوصى المجتمعون برفع برقيات شكر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده الأمين ، وسمو ولي ولي العهد ــ حفظهم الله ــ على جهودهم في تبني الكثير من شؤون المسلمين ودعمهم لها , كما أوصوا برفع برقية أخرى إلى معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بـن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ لدوره في إقامة هذه الندوة ، والعمل على إنجارها ، ولفخامة الرئيس مايتريبالا سجيريسينا ــ رئيس الجمهورية السيرلانكية الديمقراطية الاشتراكية على رعايته للندوة . وأوصى المجتمعون بالسعي إلى وحدة الصف ، ونبذ الخلاف وأسباب التفرق , وبذل الجهود بالتركيز على المسائل التي تجمع الشمل وتوحد الكلمة ، والتحذير من الغلو والتطرف والتكفير ، بالمحاضرات والندوات والبرامج التي تحقق هذه الغاية ، والتأكيد على أن الإسلام يدعو إلى العدل والمساواة ، وحفظ النفس ، وتحريم الظلم والعدوان .​ وحث المشاركون على العمل على إعداد العلماء والدعاة إعدادًا علميًا مؤصلاً لخدمة الإسلام والمسلمين ، ونفع المجتمعات الإسلامية بمختلف أطيافها ، وتأسيس معاهد ومراكز لتحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية وتعليمها . كما أوصى المجتمعون باقتراح (جائزة خــــــــــــــــادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لحفظ الكتاب والسنة لدول آسيا) ودعم المراكز والجمعيات الإسلامية في آسيا ، وتوفير الكتب والمراجع لها ، حاثين الدعاة على ترسيخ مفهوم المواطنة الصحيحة لدى أبناء الجالية الإسلامية في آسيا وتبصيرهم بواجبهم نحو وطنهم ومجتمعاتهم مع التمسك بهويتهم الإسلامية . ودعا المشاركون ــ في ختام الندوة ــ إلى العمل على إقامة دورات تدريبية وبرامج شبابية تعمل على تحقيق المواطنة الصالحة ، والاندماج الإيجابي في المجتمع ، وإلى تأسيس المجلس الإسلامي الآسيوي يكون مقره العاصمة السريلانكية كولومبو ، ليتولى التنسيق والإشراف والعمل على التواصل بين جميع الجمعيات والمراكز الإسلامية ، وتقديم البرامج النافعة .