وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

ندوة "الخطاب الدعوي وأثره في حماية الشباب" بالحدود الشمالية

العلاقات العامة والإعلام  
 
​نظم فرع الوزارة بمنطقة الحدود الشمالية، يوم أمس، ندوة بعنوان: "الخطاب الدعوي وأثره في حماية الشباب من الإنحرافات الفكرية والغلو" في جامع والدة سمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد في مدينة عرعر، شارك فيها كلٌ من فضيلة الشيخ أسامة بن زيد المدخلي، وفضيلة الشيخ عبدالله بن محمد النجمي. 
وأكد المشاركين في الندوة على ضرورة العمل الدعوي، وأثره في بناء المجتمع الإسلامي، وأن هذه الدولة المباركة قامت على الدعوة السلفية منذ توحيدها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ــ رحمه الله ــ، وأن حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ يُكملان مسيرة الملك المؤسس وأبناؤه البررة من بعده، في عنايتهم بالدعوة في منهاجها السليم في داخل المملكة وخارجها، مشددين على أن هناك صفات في الداعية لا بد من توافرها، يأتي في مقدمتها إخلاص العمل لوجه الله تعالى، والتوكل على الله في أعماله الدعوية كافة. 
كما حذر المشاركين من أساليب بعض الجماعات المتطرفة، ومن التأثر بها لدى عامة الناس، حيث ينبغي على المسلم أن يرد كل ما فيه شبهة عن دينه ووطنه لأهل العلم، ولا يتبّع أهل الأهواء والفتن والأحزاب. 
وفي الختام قدم فضيلة المدير العام لفرع الوزارة بمنطقة الحدود الشمالية الشيخ مطارد بن دخيل العنزي، شكره وتقديره لسمو أمير منطقة الحدود الشمالية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز؛ على دعمه اللا محدود لفرع الوزارة في إقامة كافة نشاطاته، وبتوجيهاته المباركة للارتقاء بالخدمات المقدمة في المنطقة، كما قدم شكره لمعالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، على توجيهه ومتابعته لإقامة مثل هذه الندوات والبرامج التي تُعنى بتبيان وإيضاح دور الدعوة وأساليبها، ودور الوزارة وجهودها المباركة في تطوير وتعريف المجتمع بعمل هذا الجهاز المهم.