وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي الوزير يشيد بدعم ولاة الأمر لرسالة الوزارة في محاربة التطرف ونشر الوسطية

العلاقات العامة والإعلام  
 
أشاد معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بما توليه هذه الدولة المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ــ حفظهما الله ــ من العناية الكبيرة بنشر العقيدة الصحيحة وفق تعاليم الكتاب والسنة، وما كان عليه السلف الصالح، والدعوة إلى الله تعالى، وتعزيز الأمن الفكري، ونشر الوسطيَّة والاعتدال بين أفراد المجتمع، ونبذ التطرف والغلو ومكافحة الإرهاب. 
جاء ذلك في تصريح لمعاليه بمناسبة انعقاد ملتقى المكاتب التعاونية "تحصين وتطوير" الذي تنظمه الوزارة يوم الجمعة القادم في فندق الانتركونتيننتال بمدينة الرياض. 
وقال معالي الدكتور عبداللطيف آل الشيخ: إن الوزارة بدعمٍ من ولاة الأمر ــ حفظهم الله ــ قامت وتقوم بواجبها في خدمة الإسلام والمسلمين، والدعوة إلى الله تعالى، والعمل على توعية المجتمع بأضرار الأحزاب المقيتة والفرق الضالة، وذلك عبر مراكزها المنتشرة في أنحاء البلاد، وكذلك من خلال الجهات الدعوية التي تشرف عليها الوزارة. 
وتابع يقول: ومن بين الجهات التي تشرف عليها الوزارة المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات، التي نوليها عناية خاصة واهتمام كبير انطلاقًا من مسؤولية الوزارة في دعم المكاتب والمراكز التي تعمل في هذا المجال الحيوي والهام من أعمال الوزارة ألا وهو الدعوة إلى الله وفق المنهج الوسطي وتحصين المجتمع من كل فكرٍ منحرف، والعمل على تطوير الجهات الدعويَّة الفاعلة في الميدان، ومن هذا المنطلق فقد جاءت فكرة إقامة ملتقى المكاتب التَّعاونيَّة الأول بعنوان: (واجب المكاتب التعاونية في تحقيق رؤية المملكة 2030، وتحصين المجتمع من أفكار الجماعات الإرهابية المحظورة "تحصين وتطوير").. مشيراً إلى أن الملتقى يحظى بمشاركة نخبة من طلبة العلم والدعاة ورؤساء مكاتب الدعوة، بالإضافة إلى ألف وخمسمائة مشارك يمثلون أربعمائة وستة مكاتب تعاونية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة. 
ورفع معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ في ختام تصريحه أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ على ما يقدمانه من عناية ورعاية لكل مامن شأنه خدمة الإسلام والمسلمين، كما سأل الله أن يحقق الملتقى الأهداف المرجوة منه. ​