وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

الوزارة تستكمل تنفيذ عدد من الخطط والبرامج المتخصصة في تعزيز الوسطية وتحقيق الأمن الفكري

العلاقات العامة والإعلام  
​​شارك ثلاثة وأربعون موظفاً من الدعاة والقيادات الإدارية في وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في برنامج "حصانة" الذي أقامته كلية نايف للأمن الوطني, والذي يتناول الجوانب الأمنية للجماعات والتنظيمات الإرهابية, من خلال التعريف بنشأتها وعلاقاتها وأهدافها ومخططاتها, وأساليبها في التجنيد والاستقطاب, واستغلال مواقع التواصل. وأوضح المدير العام للإدارة العامة للتوعية العلمية والفكرية بالوزارة الدكتور أحمد بن عبدالله الفارس، أن هذه المشاركة ــ التي تمت يوم أمس في مقر الكلية ــ هي الثانية من قبل منسوبي الوزارة في البرنامج, وهي استكمال لما يخص الوزارة من خطة "حصانة"، التي تسهم الوزارة في تنفيذها مع عدد من الجهات ذات العلاقة. وأكد فضيلته أن الوسطية والاعتدال سمة الشريعة الإسلامية، والمنهج الحق القويم الذي قامت عليه هذه البلاد، وهو مصدر قوتها ــ بفضل الله جل وعلا ــ, وبترسيخ الوسطية تجتمع الكلمة, وتتآلف القلوب, ويعالج الغلو والانحراف وتتحقق مصالح الدين والدنيا, فهي جزء من عقيدة المسلم, ومن مقتضيات الاستقامة والثبات على الدين أن يكون العمل على ترسيخها حاضراً في جميع الظروف والأحوال وأن الوزارة مستمرة في تنفيذ برامجها وخططها في تعزيز الوسطية وتحقيق الأمن الفكري , بتوجيهات من معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، ومتابعة من معالي النائب الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري , والتي منها ما يخص منسوبي الوزارة من دعاة وأئمة وخطباء, بهدف تعزيز رسالتهم ومسؤوليتهم في ترسيخ الوسطية والاعتدال, ومعالجة الغلو والإنحرافات الفكرية والعقدية , وتعزيز تواصلهم مع الوزارة. ونوه إلى أنه أقيم هذا العام أكثر من (184) من اللقاءات والندوات وورش العمل في مختلف مدن ومحافظات المملكة ,تحت عدد من الموضوعات التي تحدث بشكل دائم بما يتوافق مع الأحداث والمستجدات, ومن آخرها ندوة: "المنطلقات والأبعاد الشرعية لجهود المملكة في نصرة قضايا الأمة", التي هدفت إلى إبراز ريادة المملكة في مواقفها وجهودها في حماية العقيدة الإسلامية، وإعلاء شأنها، وتوحيد كلمة المسلمين والدفاع عن قضايا الأمة, والرد على المتربصين والحاقدين, منطلقة في نهجها وسياستها من أسس شرعية راسخة. وفيما يخص البرامج الموجهة للمجتمع، قال الدكتور أحمد الفارس: إن الوزارة تنفذ برنامج "تعزيز رسالة الأسرة في تحصين الأبناء من الإنحرافات الفكرية" المشتمل على ندوات وأنشطة تقام في الجوامع الكبيرة يشارك في تقديمها نخبة من المتخصصين في المجال الشرعي والاجتماعي والنفسي، ممن لديهم إلمام بقضايا الأمن الفكري بهدف توعية الشباب وتقديم المشورة لأرباب الأسر تجاه تحصين الأبناء في ظل فوضى الإعلام الجديد وحجم الاستهداف لعقيدتنا ووحدتنا وأمننا,حيث تم تنفيذ أكثر من (300) برنامجاً ومنشطاً خلال هذا العام في مختلف مناطق المملكة. وأعلن الدكتور الفارس أنه يجري العمل على إعداد وتنفيذ مجموعة من البرامج والمبادرات في مجال تعزيز الوسطية وتحقيق الأمن الفكري مواكبة لرؤية المملكة (2030) بالتنسيق مع المكتب الخاص بتحقيق الرؤية في الوزارة والتي سيتم تنفيذها إن شاء الله مع بداية العام القادم .