وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

د. السديري: الذكرى الرابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين جسدت كل معاني اللحمة والترابط والتكاتف بين القيادة والشعب

العلاقات العامة والإعلام  
 
​رفع معالي نائب الوزير لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ــ حفظهما الله ــ، بمناسبة الذكرى الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم. 
وقال الدكتور توفيق السديري بهذه المناسبة: تأتي الذكرى الرابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ورعاه ــ التي جسدت كل معاني اللحمة والترابط والتكاتف بين القيادة الرشيدة والشعب الوفي وقد تحقق ما وعد به قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين من تعزيز لمكانة المملكة العربية السعودية إقليمياً ودولياً، ومن تطوير لكافة قطاعات الدولة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، وعلى الرغم من الظروف المعاصرة التي تمر بالمنطقة استطاعت المملكة بفضل من الله ثم بفضل الجهود المباركة التي يبذلها ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ــ حفظه الله ــ بتنفيذ برامج رؤية المملكة 2030بكل اقتدار، والنجاح في تنويع الموارد الاقتصادية ومصادر الدخل، لتبقى مملكتنا العزيزة شامخة في مصاف الدول الكبرى. 
وأضاف السديري: إن ما نشاهده من تطور مستمر تواصلت معه مسيرة الإنجازات والإصلاح والبناء في كافة المجالات وعلى مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية في بلادنا المباركة مدعاة للفخر، وكان آخر تلك التطورات إطلاق القمرين "سعودي سات 5أ" و"سعودي سات 5ب" إلى الفضاء بنجاح، بعد تطويرهما محلياً في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بأيدي أبناء المملكة العربية السعودية الذين وجدوا دعماً وتحفيزاً وتشجيعاً لا محدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ــ حفظهما الله ــ. 
وأكد السديري أن ما شهدناه في المحافل الدولية من مواقف سياسية مشرفة وثابته لمملكتنا الغالية من خلال تبنيها ودعمها لقضايا الأمتين العربية والإسلامية وعلى رأسها قضية العرب والمسلمين الأولى "قضية فلسطين"، بالإضافة للجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة للحرب على الإرهاب ومحاربة التنظيمات والأحزاب المتطرفة، يأتي ذلك تأكيداً لسعي المملكة الدائم لبيان حقيقة سماحة الدين الإسلامي وترسيخ قيم السلام والتعايش والمساهمة في استقرار العالم عبر "مركز الملك سلمان للسلام العالمي". 
وفي ختام تصريحه، سأل الدكتور توفيق السديري الله تعالى أن يحفظ ويسدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ويجعله ذخراً للإسلام والمسلمين، وأن يحفظ سمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وبلادنا المباركة وجنود أمننا البواسل.